=----> (3amp) <----=
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول        

شاطر | 
 

 عيد الأضحى - قصة أُضحية الأختبار الأصعب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Al3amp
الرتبة
الرتبة
avatar

عدد المساهمات : 492
نقاط : 5969
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/02/2013
المتصفح :
الموقع : في أرض الله
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: عيد الأضحى - قصة أُضحية الأختبار الأصعب   الأحد يناير 05, 2014 12:23 am





أولاً نحب أن نهنئ كافة زوار مدونتنا والأمة الإسلامية جمعاء بقرب حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا بالخير والنجاح, وبما أننا على مشارف هذه المناسبة الطيبة الكريمة, فلنتابع معاً قصة الأُضحية التى تعتبر من روائع القصص الإسلامية,

وهى ليست مجرد قصة عابرة من أجل التسلية والسرد فقط, بل هى قصة امتحان صعب لأثنين من أنبياء الله, تحتاج منا أن نتأملها ونتعلم من أحداثها فهى تحوى بين أسطرها الكثير من القيم الثمينة والمواعظ والمواقف الخيرة المفعمة بالإيمان والصدق والإخلاص. كانت بداية هذه القصة عندما سأل الشيخ الكبير والرسول الخليل ابراهيم عليه السلام ربه أن يهبه ولداً صالحاً, فبشره الله عز وجل بإسماعيل عليه السلام غلاماً حليم وكان عُمر الخليل ابراهيم حينها قد بلغ الستة و ثمانون عام, وكان إسماعيل عليه السلام المولود الأول للخليل عليه السلام من السيدة هاجر.


وبظهور هذا المولود والبطل الجديد على الساحة, فكان بمثابة الخطوط الظاهرة التى رسُمت وشُكلت عليها قصتنا, فعندما كبر سيدنا إسماعيل عليه السلام, وشبّ وصار بمقدوره السعى والعمل مع والده, وفى إحدى الأيام عندما أغمض الخليل إبراهيم عليه السلام عينه وغط فى نومه وإذا به يراى فى عالم المنام شيئاً عجيباً ! لقد رأى نفسه يذبح ولده إسماعيل ويقدمه قرباناً لرب العالم
ين ولم تكن رؤيا واحدة بل تكررت الرؤية معه فى اليوم التالى, ومن هنا علم الخليل إبراهيم عليه السلام أن هذا أمر من رب العالمين ..


وإنه لأمر عظيم، واختبار صعب، للنبي إبراهيم عليه السلام، فإسماعيل هذا الولد العزيز البكر، والذي جاءه على كبر، سوف يفقده بعدما أمره الله عز وجل أن يتركه مع أمه السيدة هاجر، في واد ليس به أنيس، ها هو الآن يأمره مرة أخرى, أن يذبحه. ولكنّ إبراهيم الخليل عليه السلام، امتثل لأمر ربه واستجاب لطلبه وسارع إلى طاعته.

ثم اتجه إلى ابنه إسماعيل، وعرض الأمر عليه، ولم يرد أن يذبحه قسرا، فماذا كان ردّ الغلام إسماعيل عليه السلام ؟ كان إسماعيل ولداً بارّاً مطيعاً ومؤمناً بالله ورسوله, وكان يحب أباه كثيراً ويعرف أنّ أباه لا يفعل شيئاً الاّ بأمر ربّه, إنه خليل الرحمن الذي امتحنه الله عندما كان فتى في بابل وحتى بعد أن أصبح شيخاً كبيراً. لذلك عرف إسماعيل عليه السلام أن الله يمتحن خليله إبراهيم .. لهذا قال له : ـ يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني ان شاء الله من الصابرين.

{فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} [الصافات : 102]

إنه ردّ يدل على منتهى الطاعة وغايتها للوالد ولرب العباد، لقد أجاب إسماعيل بكلام فيه استسلام لقضاء الله وقدره، وفيه امتثال رائع لأمر الله عز وجل، وأيّ أمر هذا! إنه ليس بالأمر السهل، وحانت اللحظة الحاسمة بعد أن عزم إبراهيم عليه السلام على ذبح ابنه، انقيادا لأمر الله عز وجل،

فأضجعه على الأرض، والتصق جبين إسماعيل عليه السلام بالأرض، وهمّ إبراهيم أن يذبح ابنه ..

والآن ماذا حدث فى تلك اللحظات المثيرة؟ ! هل ذبح إسماعيل ؟ كلا. فالسكين لم تقطع، بإرادة الله عز وجل، عندها فداه الله عز وجل، بكبش عظيم من الجنة، ابيض الصوف ذي قرنين كبيرين . .


{فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ} [الصافات : 103 - 110]

وهذه كانت قصة الأُضحية التى أصبحت سنة سيدنا إبراهيم عليه السلام، ومن بعده سنّة للمسلمين كافة، والآن الأمة الإسلامية على اعتاب الإحتفال بهذه المناسبة الكريمة .. وكل عام وأنتم بخير وطمئنينة وجعلها الله أيام سعد وهناء للأمة
جمعاء.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3amp.yoo7.com
 
عيد الأضحى - قصة أُضحية الأختبار الأصعب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منٌتُدُى ٱلأسًلٱميّ | Al Eslamy Forum-
انتقل الى:  
Preview on Feedage: feedbulletin-for-maximommax Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki


Instagram